عالم من الإبداع

 

    

آخر 15 موضوع
شهرُ الغفران والقرب من الرحمن           »          تجربة الفراق __ وهاب شريف __ العراق           »          ثرثرة / بلا قيود           »          ياليل ياطولك           »          تدثيرة شتوية           »          من جِد           »          عاشق عنيـد           »          ـــ أبقيـ معيـ ـــ           »          وحِضنُ الحوضِ من خزفِ           »          وأشرب ُ شايا جديدا /للشاعر العراقي : وهاب شريف           »          قولوا لمن قد رافقوا شجوني           »          بعد إدمانيَ شهدكْ           »          عشقك جنون           »          أمي           »          ..مــؤلـمـ...



حصريات المنتدى

                                            

العودة   شبكة قامات الثقافية > قامات الفكرية الثقافية > جدل النص

رد
قديم 08-15-2006, 02:36 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر وكاتب سعودي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حسن الصلهبي

البيانات
التسجيل: Jun 2006
العضوية: 3
المشاركات: 2,947 [+]
بمعدل : 0.99 يوميا
اخر زياره : [+]
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حسن الصلهبي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : جدل النص
افتراضي قراءة في شعر أبي تمام : الإنعكاسات البيئيّة والنفسية لبروز ظاهرة البديع

قراءة في شعر أبي تمام

الإنعكاسات البيئيّة والنفسية لبروز ظاهرة البديع

نجاح هادي كبة

بغداد



عُدّ العصر العباسي مرآة التطور الأدبي والفني في الشعر إذ بدأت فيه بواعث التجديد وعوامله تبرز في الشعر العربي من كل حدب وصوب لاختلاط العرب بغيرهم من الأمم وما ترجم في هذا العصر من الكتب المتنوعة في الشعر والفلسفة والطب و على الرغم من أن الشعر حافظ على تقاليده الفنية إلا أن سمات التجديد فيه واضحة ، من ذلك ميل الشعراء لاستخدام البحور القصيرة و اختيار الألفاظ الحضارية واختلاف المضمون تبعاً للتطور المادي والحضاري في هذا العصر ، ومن ذلك ايضاً تطور بعض السمات البلاغية كالبديع عند أبي تمام الذي عاش في القرن الثالث الهجري.

ومعلوم أن القدماء اهتدوا الى البديع وأنواعه وطوعوه في شعرهم إلا أنه كان عفو الخاطر يأتي من دون تعمد وكان بديعهم بسيطاً بساطة حياتهم فالشاعر منهم يقول في هذا الفن البيت والبيتين في القصيدة ، وربما قرئت في شعر أحدهم قصائد من غير أن يوجد فيها بيت بديع ، فالقدماء متفقون على أن مسلماً هو صاحب المذهب الجديد وأنه أول من طبقه في شعره وأن بشاراً وأبا نواس وغيرهما يأتون بالبديع بلا طريقة وإن عملهم أشبه ما يكون بالارتياد والكشف لا سلوكاً على منهج معبد ( الموازنة بين ابي تمام والبحتري للآمدي ، تحليل ودراسة د. قاسم مومني ، دار الشؤون الثقافية ، بغــداد 1985 م ص: 183-185) الا ان أبا تمام استفاد من طريقة غيره من الشعراء ولا سيما مسلم بن الوليد واتخذه مذهباً وزاد عليه .

البديع عند ابي تمام

لم يستقر مفهوم البديع عند القدماء كما استقر عليه هذا المفهوم في العصر الحديث من أن البلاغة ثلاثة علوم هي البيان ، البديع والمعاني لكن القدماء جعلوا البلاغة كلها بديعاً. ومن أنواع البديع عند ابي تمام : الجناس أو التجنيس ، وعرف الآمدي الجناس فقال : ما اشتق بعض من بعض كقول ابي تمام :

أرامة كنت مألف كل ريم

و في هذا الجناس ناحية التماثل في الصورة وناحية الجرس الموسيقي وناحية التآلف والتخالف بين ركنيه لفظاً ومعنى ، وناحية ما يحويه كل ركن من المعنى الأصلي ، وكذلك استخدام ابي تمام الطباق وهو كلمة ضد كلمة مثل الليل والنهار والأسود والأبيض وهناك انواع اخرى للبديع شخصها الآمدي منها الاستطراد وهو الخروج من معنى الى معنى ومنها التقسيم كقول ابي تمام :

مطر يذوب الصحو منه وبعده

صحو يكاد من الغضارة يمطر

غيثان فالأنواء غيث ظاهر

لك حسنه والصحو غيث ممطر

(الموازنة بين أبي تمام والبحتري / مصدر سابق / ص: 194).

عوامل اتخاذ ابي تمام للبديع مذهباً في الشعر

هناك عوامل عديدة في اتخاذ ابي تمام مذهب البديع في الشعر وتطويره اياه منها :

تطور الحياة العقلية

فقد ترجمت في هذا العصر كتب الفلسفة وعلوم اليونان والطب والمنطق والفلسفة والرياضيات والفلك والنجوم والشعر وكان بيت الحكمة البغدادي أيام المأمون يشع بأنواع العلوم والمعارف والترجمات فقد شجع المأمون حركة الترجمة فتطور التفكير الديني ونشأت مذاهب وفرق وتيارات تعتمد على العقل كالمعتزلة وتطورت العقلية العربية تطوراً ملحوظاً لم يسبق له مثيل واستمر التأثير الأجنبي في الحضارة العربية ومال عدد من الشعراء الى الصنعة البلاغية كالطباق والجناس وبالغوا في استعمال الاستعارة والكناية ذلك إن الشعر يتأثر في التطور العقلي على مستوى البناء اللفظي أو المضمون فابتعد الشعر عن الفطرة وتفنن الشعراء في الصياغة الشعرية بعد أن كانت تأتي عفو الخاطر في العصور الجاهلي والاسلامي والأموي فجاءت اشعارهم فيها مسحة من الحياة العقلية التي تطورت في هذا القرن ، قال ابو تمام يمدح المعتصم :

رقت حواشي الدهر فهي تمرمر

وغدا الثرى في حليه يتكسر

بذات مقدمة المصيف حميدة

ويد الشتاء جديدة لا تكفر

لولا الذي غرس الشتاء بكفه

قاس المصيف هشائماً لا تثمر

فالاعتراض الفلسفي من أبي تمام في البيت الثالث استخدم فيه الشاعر البديع بين الشتاء المصيف فهو يتمنى أن يكون المصيف كالشتاء حين ترق حواشي الدهر.



التأنق الحضاري

و في هذا العصر أخذ التأنق الحضاري يلف جميع مظاهر الحياة فقصور الخلفاء والوزراء مكتظة بصفوف الزينة ونعيم الحياة يعم هذه القصور ويعيش الخلفاء والوزراء هذا النعيم ولم يكن الشعراء بحكم اتصالهم بالخلفاء والوزراء والأمراء بعيدين عن هذه الحياة وما يتصل بها من ترف ونعومة فالجاحظ يصور جانباً بسيطاً من ترف الشعراء الذي بدأ في أبسط اشكاله في ملبسهم وكانت الشعراء تلبس الوشي والمعطفات والأردية السود وكل ثوب شهر وكانوا يتندرون على كل من يتزين بزي الماضين ولا غرو أن ينتقل هذا الترف والرفاهية من حياة الشعراء العامة الى حياتهم الفنية الخاصة ، فيلبسون اشعارهم على البديع من طباق وجناس وما اليها ويكسونها زخارف ( الموازنة بين ابي تمام والبحتري ، مصدر سابق ، ص : 183).



النضج الفني

شهد العصر العباسي الثالث نضجاً فنياً منذ أن ألف العرب المسلمون العمران وتخطيط المساجد والمدن وكان يلحق بالمساجد (دار الامارة) اذ تبنى عادة متصلة بالمسجد ، وكان ذلك نواة التقدم الفني للعرب المسلمين فقد قام الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه ببناء المسجد النبوي بالحجارة المنقوشة والقصة (الجص) إلا أن الأمويين انطلقوا في هذا الاتجاه أكثر من السابق فتركوا الأبنية البسيطة واتجهوا نحو تقليد الأبنية الفخمة التي شاهدوها في البلدان المفتوحة وخاصة في بلاد الشام وقد تجلى ذلك في قصورهم المشهورة وفي الأبنية الدينية التي أحدثوها أو التي جددوها وأصلحوها ( الزخارف الجدارية في آثار بغداد ، خالد خليل الأعظمي ، دار الرشيد للنشر ، بغداد ، 1980 ، ص: 16) وأدت العناصر النباتية دوراً بارزاً في تكوين الزخارف الجدارية فاستعمل عنصر العنب بأغصانه المتموجة وأوراقه المفصصة وعناقيده المحببة واستخدمت المروحة النخيلية ( البالمت ) وورقة الأكانتس اضافة الى بعض الأوراق الأخرى والأزهار والأثمار ، وروعي في تمثيل اشكال هذه العناصر النباتية محاكاة اشكالها الطبيعية ( الزخارف الجدارية في آثار بغداد ، مصدر سابق ،

ص:21). وفي العصر العباسي شرع المنصور ببناء مدينته في سنة 145 هـ وسماها مدينة السلام واختار لها شكلاً مدوراً يقوم على تنظيم هندسي محكم ، فجعل المسجد الجامع قصر الخلافة في وسط المدينة مع مركزها بطرق مستقيمة هي الطاقات التي قسمت المدينة الى أربعة أقسام متساوية يفصل كل واحد منها عن الآخر صف من تلك الطاقات واشتمل كل قسم منها على سكك ودروب منتظمة أقيمت بينها الدور بصورة متناسقة ( الزخارف الجدارية في آثار بغداد ، مصدر سابق ، ص:24). وفي العصر العباسي الثاني بنيت سامراء وذلك في سنة 221 هـ وانتقل اليها الخلفاء وأصبحت عاصمة الدولة العباسية لمدة نصف قرن تقريباً ، عاد بعدها الخلفاء الى بغداد ، و في هذه المرحلة ازدانت سامراء بالقصور الفخمة الكثيرة التي زخرفت جدرانها بشتى أنواع الزخارف الجصية التي كانت تنبئ عن ميلاد فن جديد ملامحه تتخذ طابعاً اسلامياً خاصاً . . . . وقد قسمت تلك الزخارف الى ثلاثة طرز أُصطلح مؤرخو الفن الاسلامي على تسميتها بالطراز الأول والثاني والثالث ، تبعاً لخصائص كل واحدة منها من حيث طريقة صنع زخارفه وعناصرها التي تتكون منها . . . . فالطراز الأول منها يمتاز باستعمال طريقة الحفر العميق في عمل الزخارف . . . . وقد استعمل هذا الطراز عنصرا رئيسا هو العنب التي رسمت أغصانه وأوراقه وعناقيده بشكل قريب للطبيعة فظهرت الورقة مسننة الجوانب ذات خمسة فصوص تفصل بعضها عن بعض عيون أو نقاط صغيرة .

وفي الطراز الثاني بدأت العناصر والأشكال الســابقة تتطــور تدريجياً وتبتعد عن الطبــيعة شيئاً فشيئاً. أما الطراز الثالث فيمتاز باستعمال طريقة الحفر المائل (المشطوف) في صنع الزخارف (الزخارف الجدارية في آثار بغداد ، مصدر سابق ، ص:21 ، 24 ، 30 ، 76). في ما تقدم المامة موجزة عن تطور الفن العربي الاسلامي في العصر العباسي ونضجه وما سبقه من عصور تشكل البيئة العامة للشاعر أبي تمام وغيره من الشعراء فلقد تفتقت عيناه عليها وتأثر فيها وعكسها بشكل بديع في شعره فكأنما زخرف شعره ببدائع الزخارف اللفظية التي تتماثل مع زخارف العمران من ناحية التنظيم والتنسيق والتخيل.

قال ابو تمام :

السيف أصدق انباء من الكتب

في حده الحد بين الجد واللعب

بيض الصفائح لا سود الصحائف في

متونهن جلاء الشك والريب

والعلم في شهب الأرماح لامعة

بين الخميسين لا في السبعة الشهب

وقال :

ينال الفتى في عيشه وهو جاهل

ويكدي الفتى في دهره وهو عالم

وقال :

ولم أر نفعاً عند من ليس ضائراً

ولم أر ضراً عند من ليس ينفع

إن هذا التجنيس عند أبي تمام يذكرنا بالزخارف المتماثلة والمتقابلة في الطرز المعمارية للعمران العربي الاسلامي الذي شاع في عصره وقد أدى التجنيس في الزخارف الجدارية دوراً معنوياً وشكلانياً في حين أدى التجنيس في شعر ابي تمام دوراً معنوياً ولفظياً (شكلانياً).



ثقافة أبي تمام

إن تنوع ثقافة ابي تمام تعكسه بعض الأقوال والأخبار التي رويت عن معاصريه . . . ويروي الصولي عن محمد بن يزيد المبرد وهي قوله : ( ما سمعت الحسن بن رجاء ذكر قط أبا تمام إلا قال ذلك أبو النمام) ، وما رأيت أعلم وكل شيء منه ( أبو تمام ثقافته من خلال شعره ، ابتسام مرهون الصفار ، دار الحرية للطباعة ، بغداد ، 1972 ، ص:90 وينظر مصدره ) فأبو تمام لم يقل الشعر لأنه وجد في نفسه القدرة على نظمه فحسب بل قاله بعد أن تثقف بمختلف أنواع الثقافات التي عرفها عصره ، ولم يكتف بالجديد لأنه جديد وجيد فحسب بل رجع الى النبع الأصلي من حصيلة التراث القديم المتمثلة بالقرآن الكريم والتأريخ العربي وما فيه من أخبار وحوادث وبطولات وأمجاد ، وعاد الى الشعراء القدامى ليستقي من أخبارهم ما يشاء وينهل من جيد اشعارهم ليحفظ منه الرائع والنادر ، ثم عاد الى ثقافة عصره المتمثلة بالفلسفة والمصطلحات العلمية و مختلف عقائد الفرق وحاول فهمها والتعرف عليها وغير معرض عن عقائد الأقوام أو أساطيرهم التي يؤمنون بها وغير مهمل ايضاً لتقاليد الجماعة الكبيرة من العامة ، وأخيراً جمع أبو تمام بين كل هذه الجوانب المختلفة من أوجه الثقافة ليكون حصيلته الفكرية المتمثلة بشعره الجم الغزير بالجد ، المليء بالرائع من المعاني والصور الجميلة . ( أبو تمام ثقافته من خلال شعره ، مصدر سابق ، ص:8).

فمن تأثره بالمعاني القرآنية والاسلامية هذا البديع الرائع :

ورزقكَ لا يعدوك إما معجّل

على حاله يوماً وإما مؤخّر

وقال :

آل النبي اذا ما ظلمةٌ طرقت

كانوا لنا سروجاً أنتم لها شُعَلُ

وتأثر أبو تمام في الأدب العربي فمن تأثره بالشعر الجاهلي هذا البديع :

من المعطيات الحسن والمؤتياته

مجَلبَبَة أو فاضلاً لم تجلبب

يريد بقوله ( فاضلاً) أي كانت في ثوب واحد ، فكأنه هناك يشير الى قول امرئ القيس :

فجئت وقد نضّت لخدر ثيابها

لدى الستر إلا لبسة المتفضل

( أبو تمام ثقافته من خلال شعره ، مصدر سابق ، ص:84)

وقد ضمن أبو تمام في شعره أمثالاً عربية فيها البديع منها ويل للشجي من الخلي ، والشجيّ الحزين ، والشجا والشجو الحزن ، والخلي الذي ليس به حزن فهو يعذل الشجى ويلومه يقول :

أيا ويل الشجيّ من الخليّ

وبالي الربع من إحدى بليٍّ

( أبو تمام ثقافته من خلال شعره ، مصدر سابق ، ص:104)

كما تأثر بمصطلحات الفلاسفة وعقائد الفرق والنحاة من ذلك الطباق بين الأفعال والأسماء في قوله المشهور في وصف الخمرة :

خرقاء تلعب بالعقول حبالها

كتلعّب الأفعال في الأسماء

قدرته على التنظيم والتنسيق في شعره

وتظهر قابلية أبي تمام على التنظيم والتنسيق ولا سيما في شعره الوصفي ، فوصفه حافل بالصور الصادقة والمشاهد الرائعة وهو يفهم جمال الطبيعة مثلاً إذا تبسم النور واختلط لونه الفضي بشعاع الشمس الذهبي ونشأ عن اختلاطهما ما يشبه نور القمر في لطفه وسجوه وسحره وايحائه يقول:

يا صاحبيّ تقصّيا نظريكما

تريا وجوه الأرض كيف تصوّر

تريا نهاراً مشمساً قد شابه

زهر الربى فكأنما هو مقمر

وقال :

من قانع غضّ النبات كأنه

درر تشقق قبل ثم تزعفر

أو ساطع في حمرة فكأنما

يدنو اليه من الهواء معصفر

صنع الذي لولا صنائع لطفه

ما عاد أصفر بعد إذ هو أخضر

فالنهار مشمس قد شابه زهر الربى فكأنما هو مقمر فاختلاط اللون الفضي بزهر الربى عكس لوناً مقمراً فجسّد أبو تمام في اختلاط لونين هما اللون الفضي + اللون الأخضر (زهر الربى) وظيفة تزيينية للصورة الشعرية من خلال مغايرة اللون ثم استخدام الألوان بوظيفة الموسيقى إذ أعطى حركة لتفتح الزهور فكان لون النبات من فاقع يتشقق وكأنه لون الزعفران ( أحمر مائل للصفرة) فهو ذو لون أحمر يشوبه الأصفر وعلى الرغم من أن اللون الأصفر قليل الاستعمال في الأديان وصار في الاسلام غير مستحب على ما ذكر في سورة المرسلات (غياض عبد الرحمن الدوري ، دلالات الألوان ، دار الشؤون الثقافية ، ص : 45) فإن أبا تمام استطاع أن يعطي قيمة لهذا اللون من خلال مزجه مع الألوان الأخرى كالأحمر. هذه القدرة الرائعة في الخيال جعلت أبا تمام يشكل صورة بنوع من التنظيم والتنســيق البديعي وبعيداً عن فوضى الألوان وإذ استطاع أبو تمام من ايصال شعره بأسلوب متلاحم معنىً ومبنــــىً ، وبأسلوب بديعي رائع.












عرض البوم صور حسن الصلهبي   رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 09:16 AM.




Powered by vBulletin Version 3.7.3
جميع الحقوق محفوظة لشبكة قامات الثقافية 2008
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009